من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

ارتفاع عمليات سحب أموال الشبابيك الأوتوماتيكية يخلق أزمة سيولة

قال مهنيون في القطاع المصرفي المغربي إن الارتفاع القياسي غير المسبوق لعمليات سحب النقود من الشبابيك الأوتوماتيكية تسبب في خلق أزمة سيولة بعدد من المدن المغربية قبيل عيد الأضحى.

وأكد المهنيون في تصريحات متطابقة لهسبريس أن مناسبة عيد الأضحى لهذه السنة كانت استثناء بكل المقاييس، إذ لمسوا زيادة كبيرة في الطلب على الأموال من الشبابيك الأوتوماتيكية بنسب تراوحت ما بين 70 و80 في المائة مقارنة مع المناسبة نفسها السنة الماضية.

وسجل البنك المركزي الشعبي مستويات قياسية من حيث عدد عمليات السحب المسجلة، والمبالغ المالية التي تم سحبها من شبابيكها الأوتوماتيكية التي يزيد عددها عن 1860 شباكا أوتوماتيكيا.

وقال مصدر مأذون من البنك المركزي الشعبي، في تصريح لهسبريس، إن عدد عمليات سحب الأموال النقدية التي تم تسجيلها منذ يوم 17 غشت الجاري ارتفع بنسبة 77 في المائة، نتيجة إقدام معظم الزبناء على سحب أجورهم الشهرية التي توصلوا بها بشكل مبكر هذا العام.

وأوضح المصدر نفسه أن البنك المركزي الشعبي سجل لوحده أزيد من 1.93 مليون عملية سحب؛ فيما بلغت القيمة الإجمالية للمبالغ المالية المسحوبة ما يزيد عن 2.15 مليار درهم، بمعدل 430 مليون درهم يوميا.

مصدر من التجاري وفا بنك أكد بدوره أن مناسبة عيد الأضحى لهذه السنة سجلت معاملات قياسية على مستوى الشبابيك الأوتوماتيكية.

وأوضح المصدر أن هذه الفترة التي تزامنت أيضا مع العديد من العطل الوطنية قام خلالها التجاري وفا بنك بتزويد جل شبابيكه الأوتوماتيكية بالمبالغ القصوى التي تستوعبها، للاستجابة للطلب الكبير على هذه الخدمة، والتي تزامنت أيضا مع تحويل العديد من المؤسسات لأجور مستخدميها وموظفيها بشكل مبكر.

وقام أزيد من 1.6 ملايين شخص بسحب أموالهم من الشبابيك الأوتوماتيكية التابعة للتجاري وفا بنك، من ضمنهم زبناء مصارف منافسة، مثلوا خلال هذه الفترة نحو ثلث العدد الإجمالي لعمليات السحب.

الإعلانات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *