من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

لوبيتيجي يستهدف سد فراغ رونالدو بطريقة مختلفة

يخوض ريال مدريد أولى مبارياته تحت قيادة مدربه الجديد جولين لوبيتيجي، فجر الأربعاء، أمام مانشستر يونايتد، ضمن الكأس الدولية للأبطال، في الولايات المتحدة.

ويبدأ الفريق الملكي، عهدًا جديدًا تحت قيادة لوبيتيجي، المتطلع للسير على خطى المدير الفني السابق، زين الدين زيدان، الذي فاز مع الفريق بدوري أبطال أوروبا 3 مواسم متتالية.

واكتملت قائمة ريال مدريد للفترة التحضيرية بعودة عدد كبير من اللاعبين، في اليومين الأخيرين، ليتبقى سيرجيو راموس الذي سيصل للولايات المتحدة غدًا، فيما سيلتحق المشاركون في نهائي المونديال، بالفريق، عقب عودته إلى مدريد.

تعويض رونالدو بدعم الدفاع

التحدي الأهم لدى لوبيتيجي في مهمته مع الفريق، كما تحدثت الصحف الإسبانية مؤخرًا، هو كيفية حماية مرمى نافاس، وتلقي أقل عدد من الأهداف، لتعويض رحيل كريستيانو، الذي أحرز للملكي 40 هدفا على الأقل في كل موسم، آخر 8 سنوات.

وعانى زيدان في الموسم الأخير من دفاع فريقه الذي استقبل 44 هدفا بالليجا فقط، كما تسبب في إضاعة العديد من النقاط، وهو الأمر الذي ساهم في فوز الفريق بمبارتين فقط من أصل 8، أمام برشلونة، وأتلتيكو مدريد، وفالنسيا، وإشبيلية، في الليجا.

لقاءات مفيدة

وتحمل خريطة المباريات الودية لريال مدريد، في الفترة التحضيرية هذا الموسم، لقاءات قوية ستشكل استعدادا جيدا للسوبر الأوروبي، أمام الجار أتلتيكو مدريد.

وخلال بطولة الكأس الدولية للأبطال، سيواجه العملاق الملكي غدا مانشستر يونايتد، حيث شدد لوبيتيجي في المؤتمر الصحفي على قوة المباراة، كون الفريق الإنجليزي بدأ فترته التحضيرية منذ مدة أطول، وخاض 5 لقاءات ودية.

وفي مباراة من المتوقع أن تتسم بالطابع الرسمي، يواجه ريال مدريد نظيره يوفنتوس في ثاني التجارب، ثم يلعب ضد روما، ويعود بعدها إلى مدريد للمشاركة في كأس برنابيو أمام ميلان، من ثم شد الرحال إلى تالين للعب السوبر الأوروبي.

الإعلانات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *